تحضير درس العنف حجة الضعيف السنة الأولى متوسط

تحضير درس العنف حجة الضعيف

القــــســــــــــــــم :

المــــــــــــــــــــادة :

الميدان الأول :

الموضـــــــــــــوع :

تحضير درس العنف حجة الضعيف السنة الأولى متوسط

تحضير درس : العنف حجة الضعيف

الوضعية المشكلة الجزئية الثالثة :

 خلال إحدى حصص التربية البدنية والرياضية ، لاحظ أستاذكم أن بعضكم يشيد بالحركات العنيفة ويتفاخر بها ويعتبرها قوة .فقال الأستاذ متى كان العنف سلوكا إيجابيا؟

السندات :

التعليمة: استعن بالسندات لاستخلاص مفهوم العنف وأنواعه،وبين وسائل مواجهته.

المفاهيم الأساسية :

العنف – الكلام غير المهذب –ثقافة التسامح – التعايش – شعارات العنصرية

تعريف العنف :

هو كل تصرف يؤدي إلى إلحاق الأذى بالآخرين،وهو ظاهرة عدوانية تتناقض مع الأخلاق،منه المادي والمعنوي

أشكال العنف :

يمارس الأفراد العنف بطرق عديدة منها:

منع الأفراد من التعبير عن آرائهم وتجريدهم من حقهم في المشاركة

رفع شعارات عنصرية

عدم التساوي في الحقوق الاجتماعية كالتعليم والاقتصادية كالاستفادة من خيرات البلاد

إهمال الآباء لأبنائهم

التخريب المتعمد لممتلكات المدرسة كتكسير الكراسي.

فرض الآراء على الآخرين بالقوة

استخدام القوة الجسدية كوسيلة عقاب مثل:الكي بالنار ،الضرب باليد أو أدوات،الرفس بالرجل،الخنق….إلخ

الكلام غير المهذب تجاه الآخرين واستعمال السب والشتم وكلمات مهينة

وسائل مواجهة العنف :

فرض عقوبات رادعة على من يتسبب بالأذى للآخر.

توعية الأفراد بخطورة العنف في وسائل الإعلام والمساجد .

تعليم الأبناء ثقافة التسامح ،والتعايش مع الآخرين.

الاعتماد على أسلوب الحوار في حياتنا.

تطبيق المساواة بين الأفراد في الحقوق والواجبات.

» منع الأطفال من رؤية مشاهد العنف على القنوات التلفزيونية والانترنيت.

مرحلة استثمار المكتسبات— الإدماج الجزئي —
 

 

العنف هو آخر خيارات الضعيف في مواجهة القوي

التعليمة:اعتمادا على  سندات الصفحتين 38-39 حرر فقرة حول مبررات العنف وكيف نهزمه

 

المقدمة:منذ القدم عرف العنف وانتشر في الأرض يمارس الإنسان ضد الآخرين من بني جنسه أو ضد النبات والحيوان.

 

العرض:العنف ظاهرة عدوانية تلحق الأذى بالآخرين لها دوافع كثيرة منها:

– الشعور بالنقص لقلة الإمكانيات  المادية والاجتماعية

-زيادة عدد العاطلين عن العمل  فيندفع الشباب إلى افراغ الطاقات السلبية.

-الفهم غير الصحيح للدين ينتج التطرف الديني.

-عدم وجود وازع ديني وأخلاقي (التربية السيئة)

-انعدام العدالة الاجتماعية

-ضعف قنوات الحوار

ويتسبب العنف في ظهور أمراض نفسية ،وتفكك الأسر وانهيارها ،ولذلك يجب علينا أن نوعي الناس بضرورة التواصل فيما بينهم ،وتوجد الدولة وسائل الترفيه ،وتتيح الفرص للتعبير ،والمساواة في التعامل مع الأبناء

الخاتمة:وحين نتخلى عنه  نوفرفي المجتمع جوا فيه الابتسامة والتسامح والتعاون والتضامن والتعايش.

تقيمات المستخدمين - 97%

97%

خالص الشكر والتقدير لشخصكم الكريم بتقديمكم الدعم اللامحدود نرجو ان نكون دائما عند حسن ظنكم .

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
زر الذهاب إلى الأعلى