تحضير درس بين المظهر و المختبر السنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس بين المظهر و المختبر

 

القسم : السنة الاولى متوسط – الجيل الثاني
المادة : اللغة العربية
المقطع الرابع : الأخلاق و المجتمع

تحضير نص : بين المظهر و المختبر

 
 
التعريف بالشاعر:
العبّاس بن مرداس: صحابيّ أسلم قبل فتح مكّة بيسير، وحسن إسلامه ، قدم على رسول الله في ثلاثمئة من قومه فأسلم وأسلم قومه ، كان شاعرا محسنا وشجاعا مشهورا، حرّم الخمرفي الجاهلية،قيل له‏:‏ ألا تأخذ من الشراب فإنه يزيد في قوتك وجراءتك؟ قال‏:‏ لاأصبح سيد قومي وأمسي سفيهها، لاوالله لايدخل جوفي شيءٌ يحول بيني وبين عقلي أبداً .

أسئلة الفهم :
– س: ما هو الموضوع الّذي تناوله النّص؟ ج: عن الفرق بين المظهر الخارجي للإنسان وما تشتمل عليه دواخله من أخلاق و
أفكار و…… .
س: ما الّذي يريد الشّاعر أن يوصله إلينا من خلال النّصّ؟ ج: أن لا نحكم على النّاس من مظاهرهم مهما كانت حتّى نعاشرهم ونتعامل معهم لنعلم ما تخفيه نفوسهم من خير أو شر .
س: ماذا يقصد الشّاعر بالرّجل النّحيف؟ ج: ضعيف الجسم .
س: قد نحتقر أحيانا الشّخص الضّعيف في شكله وننبهر بالقوي ثمّ نكتشف العكس، كيف نسمي هذه الظّاهرة ج: الانخداع بالمظهر .
س: هل بالضّرورة أن يتوافق مظهر الإنسان الخارجي ما يخفيه في نفسه؟ ج: لا لأنّه أحيانا تكون المظاهر خداعة .
س: ما هو الأمر الصّائب الّذي على أساسه نحكم على النّاس؟ ج: مكارم أخلاقهم وعملهم الحسن .

الفكرة العامة :
قيمة المرء في طهارة المَخْبَر ونفاسة الجوهر لا في لمعان المظهر.

شرح المفردات :
تزدريه : تحتقره // الطّرير : حسن الهيئة // خِير : شرف . //المقلات : الّتي لا يبقى لها ولد . // نزور : من النّزر وهو القليل.
 البزاة : ج البازي نوع من الصّقور // لـــبّ : العقل // الخسـف : الذلّ // الجريــر : الحبل // الوليــدة : الجارية // نكير: إنكار.

 الأفكار الأساسية :

1- بمكارم الأخلاق تعرف معادن الرّجال.
 – لا تعامل الناس بالمظهر فالمظاهر خداعة.

2- قيمة المرء ليس في بسطة الجسم وإنّما في سعة العقل والفكر .
  – البنية العظليّة ليست مقياسا للتّفاضل بين النّاس بل العقل والفكر.

3- العبرة بكثرة الخير لا بكثرة النّاس.
  – مكانة الرّجل عند قومه بما يبدله في سبيلهم لا بما يملكه.

القيمة التّربويّة المستخلصة من النّصّ :
إنَّ الأفاعي وإن لانَت ملامِسُها***عندالتقلب في أنيابها العطبُ
لاتحسبوا أن رقصي بينك مطرب *** فالطير يرقص مذبوحاً من الألم
ولو لبس الحمار ثوب خزّ *** لقال النّاس يا لك من حمار .
– قال الإمام عليّ رضي الله عنه :” الرّجال صناديق مغلقة مفاتيحها الكلام” .

أتذوق النص :
س: ما هو عنوان النّص؟ ج: بين المظهر والمخبر .
س: ماذا تلاحظ على كلمتيّ ” المظهر والمخبر” من حيث المعنى؟ ج: هما كلمتان متعاكستان .
س: كيف نسمّي هذا النّوع من الاستخدام  الكلمة وضدّها في نفس الجملة؟. ج: الطّباق .
الخلاصة :
الطّباق : هو الجمع بين كلمتين متضادتين في نفس الجملة، مثل: قال الله تعالى:” وتحسبهم أيقاظا وهم رقود” سورة الكهف.
وهو نوعان :
– طباق الإيجاب: وهو الجمع بين الكلمة وعكسها مثل: قال الله تعالى:” وأنّه هو أضحك وأبكى ” النّجم الآية 43.
وقوله تعالى:” تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممّن تشاء وتعزّ من تشاء وتذلّ من تشاء” سورة آل عمران الآية 26.
– طباق السّلب: هو ما كان بين كلمتين من نفس المصدر الأولى مثبتة والثّانية منفية مثل: قال الله تعالى:” هل يستوى الّذين يعلمون والّذين لا يعلمو ن” سورة الزمر.

زر الذهاب إلى الأعلى