تحضير درس سطر أحمر من الأمس السنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس سطر أحمر من الأمس

 

القسم : السنة الاولى متوسط – الجيل الثاني
المادة : اللغة العربية
المقطع الثاني : حب الوطن

تحضير نص : سطر أحمر من الأمس

 
 

شرح المفردات :
يفضي : يؤدّي ، يقود / أنين : صوت الألم ، تأوّه ـ فعله : أنّ يئنّ / تسمّرت : تركّزت تبينها : التّعرف عليها / الدّكّة : بناء يسطّح أعلاه للجلوس ، ج : دكاك / لم تفلح : لم تنجح تحدّق : تنظر بتمعّن / بادية : ظاهرة /

أفهم النّصّ :
س : ماذا سمع مراد وماذا شاهد ؟ ج : سمع أنينا وشاهد صاحبه (عسكريّ جريح) .
س : لماذا لم يتوقّف، ولم يكن فضوليًا لمعرفة ماذا جرى ؟ ج : لأنّه يعلم أنّها جثث لجنود فرنسيين غزاة قتلهم المجاهدون .
بعد لحظات، هل عرف مراد حقيقةَ الأمرِ ؟ كيف ؟ ج : نعم ، فقد أفاق من صدمته وعرف من خلال اهتمام والده الشّديد بما يجري من أحداث أنّه مجاهد .
كيف كانت حالة مراد النَّفسية بعد معرفته حقيقة الأَمْرِ ؟ وهل استطاع أن يصمدَ ؟ ج : كان مذهولا ، بيد أنّه استطاع الصّمود .
كيف وصف الكاتب حالةَ مراد ؟ اِستخرج بعضَ الأوصافِ من النص. ج : صفرة شديدة علت وجهه ، ظلّتا شفتاه منفرجتين .
أين كان والدُ مراد موجُوداً قبل رجُوعه إلى البيت مساءً ؟ وبم كان مشغولا لمّا عاد إلى البيت ؟ ج : كان مع المجاهدين ، وحين عاد إلى البيت انشغل بتقليب أزرار المذياع .
ما الشّيء الذي جعلَ مراد يبكي ويفرح في الوقت نفسه ؟ ج : معرفته بأنّ والده مجاهد .
ماذا أخرجَ مراد من محفظته ؟ ج : أخرج قلما أحمر . وماذا كتب ؟ ج : خطّ على ورقة لحن الثّورة الخالد : من جبالنا طلع صوت الأحرار ينادينا ، ينادينا للاستقلال…

الفكرة العامّة :
ـ الكاتب يصف الحالة التي كان عليها مراد قبل وبعد الحادثة .
ـ جهاد و تضحية الأب في سبيل الوطن أنست مراد حيرته .  

الافكار الاساسية :
1 ـ وصف الجثث الملقة في الشارع و حيرة مراد وذهوله بينها .
2 ـ صدمة مراد وحالة النّفسيّة بعد ما رآه  .
3 ـ معرفة مراد حقيقة والده وفرحته الشديدة و فخره به .

المغزى من النص :
– قال تعالى : { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} (69) سورة العنكبوت.
– الاخلاص و التضحية في سبيل الوطن صفتان متجدرتان في نفس المواطن الحقيقي.
– قال شاعر الثّورة مفدي زكريّاء :
شعب الجزائر قال في استفتائه***لا لـن أبيـح مـن الجزائر أصبعا
غـنّى بـها حـرّ اليـدين فأيـقظت***شعبا إلى التّحرير شمّر مسرعا

زر الذهاب إلى الأعلى